عدد الزيارات منذ 1 / 1 / 149562010
تواصلوا مع المركز عبر سكايب
  • روحانية العلاقة الزوجية    انقر هنا
  • العائلة ناقلة القيم الروحية والإنسانية والإجتماعية    انقر هنا
  • لعائلة تصلي لتحيا ملء الحياة والحب    انقر هنا
  • من خطاب البطريرك الماروني ما بشارة بطرس الراعي    انقر هنا
  • ما بين الحُبِّ والشهوة    انقر هنا
  • بدأت الدورة الرابعة للإعداد للزواج    انقر هنا
  • كلمة مدير مركز الإعداد للزواج الخوري طوني الخوري في تكريم المحامي إسكندر جبران وزوجته نورما أبي غصن في المركز الأبرشي للإعداد للزواج    انقر هنا
  • حفل تخرّج الدورة الثالثة    انقر هنا
  • حفل تكريم المحامي اسكندر جبران وزوجته المهندسة نورما أبي غصن    انقر هنا
  • مع صاحب السيادة المطران ميشال عون    انقر هنا
  • رسالة ريتا الحويك إلى عائلتها يستحق القراءة    انقر هنا
  • تكريم الطلاب الفائزين في المُسابقة التي أطلقتها الهيئة بمناسبة أسبوع الزواج والعائلةفي الأبرشية    انقر هنا
  • الإقتصاد المنزلي    انقر هنا
  • صلاة    انقر هنا
  • العلاقة الحميمة في قصد الله    انقر هنا
  • الأبوة والأمومة المسؤولة    انقر هنا
  • الحوار لغة نتعلمها جميعنا    انقر هنا
  • العائلة ناقلة القيم، حافظة الحياة، ممتصة الصدمات والخلافات    انقر هنا
  • "الصلاة هي حديث إلى الله ونحن نحبه"     انقر هنا
  • بدأت الدورة الثالثة للإعداد للزواج    انقر هنا
نظام مراكز الاعداد للزواج الرجوع
نظام المركز

نظام مراكز الاعداد للزواج

 

نظام هيئة مسؤولي مراكز الاعداد للزواج

 

 النظام المشترك لمراكز الاعداد للزواج للكنيسة الكاثوليكية في لبنان

 

 الديباجية

لقد اراد الله الزواج عهداً بين الرجل والمرأة، كالعهد بينه وبين البشرية. به يُنشئان " سّر الحبّ" الذي يجمعهما لمدى العمر.
وإذ يستلزم الزواج من الثنائيّ أهلية شخصية ورضى يرتكز على الوعي والحرية والإرادة المتبادلة لتقاسم الحياة المشتركة بكل أبعادها وبكل ما يتأتى منها، لا سيما ما يمكن أن يصيبها من وهن ومحن،
وإذ يتطلب الزواج من الثنائي استعدادات كبيرة تؤمّن خيرهما وخير العائلة التي يؤلفان وخير المجتمع الذي ينتميان إليه،
ولأن المقبلات والمقبلين على الزواج هم موضع إهتمام الكنيسة،
ولأن الاعداد ضرورة راعوية كبرى لصالح هؤلاء أنفسهم وللمجتمع الذي ينتمون اليه ويشكّل مساندة فعلية لهم في خضم المآسي التي تتعرض لها أعداد مضطردة من الازواج في حياتهم المشتركة تؤدي الى الهجر أو فسخ الزواج او ابطاله،
ولأن فترة الاعداد تُعتبر بمثابة زمن يتوجّه فيه الله الى كل خطيبة وخطيب موقظاً الدعوة للزواج والحياة العائلية لديهما،
ولأن هذه الفترة تسمح لهما ولهم بالقيام بمسيرة إنجيلية إنضاجاً لايمانهما وتعميقاً وتغذية دائمة له،
ولأن فترة الاعداد للزواج تُعِدُ عائلات المستقبل تحت شعار الرجاء،
ولأن لزوم وضع برنامج الاعداد يفي بغرض رعاية الزيجات العتيدة ويساهم في نضجها ونجاحها، كان هذا النظام " لهيئة مسؤولي مراكز الاعداد للزواج" التي تشمل المراكز الاعدادية في ابرشيات الكنائس الكاثوليكية في لبنان.

اولا، الاسم والنشأة

 

مادة1- بند1: نشأت، في اطار اللجنة الاسقفية للعائلة والحياة "هيئة مسؤولي مراكز الاعداد للزواج" المؤلفة من مسؤولي هذه المراكز في الابرشيات الكاثوليكية في لبنان.
بند2: يكون مركز الهيئة في مبنى المحكمة المارونية- ذوق مصبح (لبنان).
بند3: تعمل الهيئة وفق نظامها هذا.

ثانياً، الاهداف

 
مادة 2- تعمل الهيئة من اجل تحقيق الاهداف التالية.
1. التنسيق بين مراكز الاعداد للزواج في اعداد الخطاب للزواج اعداداً صحيحاً ولائقاً بالحالة الجديدة المدعوين اليها لمدى العمر.
2. دراسة اوضاع المراكز كافة وتقرير ما يلزم بخصوص تطويرها وانمائها وازدهارها، بعد زيارة المنسق لها والتداول مع مسؤوليها المحليين.
3. وضع خطة عمل سنوية تشمل تحقيق تبادل الخبرات بين المسؤولين فيها وتطوير برامج الاعداد مضموناً وأسلوباً وإداءً.
4. المراجعة عند الحاجة للبرنامج المشترك، الذي تقره اللجنة الاسقفية لاعداد ذي جودة للخطيبات والخطابين.
5. انتخاب منسّق الهيئة وأمين سرّها مرة كل ثلاث سنوات. ويجدد لكل منهما لولاية واحدة فقط.

ثالثاً، منسّق " هيئة مسؤولي مراكز الاعداد للزواج"


مادة 3-
يشكل مسؤولو مراكز الاعداد للزواج هيئة للزواج عامة برئاسة رئيس " اللجنة الاسقفية للعائلة والحياة"، ويدير منسقها اجتماعاتها. تجتمع الهيئة مرتين عاديتين سنوياً، الاولى خلال شباط لمتابعة الروزنامة السنوية للهيئة وتقويمها، والثانية في تشرين الثاني لتقويم السنة الموِّلية والاعداد للعام المقبل. وتجتمع استثنائياً عندما تدعو الحاجة.

مادة4 - يهتم المنسّق بالاعداد للاجتماعات السنوية العادية والاستثنائية ويضع جدول الاعمال بالتنسيق مع رئيس " اللجنة الاسقفية لشؤون العائلة والحياة" ويدعو الاعضاء الى هذه الاجتماعات.

مادة 5- يسهر المنسق على اوضاع المراكز القائمة واعمالها ونشاطاتها. ويساعد في تأسيس مراكز جديدة حيث تدعو الحاجة في ابرشية ما، بالتنسيق والتعاون مع الاساقفة الابرشيين.

مادة 6- يتولى تعميم البرنامج المشترك في خطوطه العريضة.

مادة 7- يكون منسّق " هيئة مسؤولي مراكز الاعداد للزواج" عضواً في " اللجنة الاسقفية للعائلة والحياة" وفي اللجنة الراعوية المنبثقة منها.

مادة 8- يؤمّن المنسّق مصاريف " هيئة مسؤولي مراكز الاعداد للزواج" من صندوق " اللجنة الاسقفية للعائلة والحياة".

رابعاً، احكام عامة


مادة 9- يتم تعديل هذا النظام، اذا رفع مركز ابرشي طلباً بذلك معلللاً بالاسباب الموجبة بموافقة اسقف الابرشية، واجرت التعديل الهيئة العامة، على ان تبلّغه اصولاً الى " اللجنة الاسقفية للعائلة والحياة".

مادة 10- يوضع هذا النظام قيد الاختبار لمدة ثلاث سنوات، ابتداءً من تاريخ 25 تموز 2008.

 

 

***


النظام المشترك لمراكز الاعداد للزواج الكاثوليكية في لبنان

 

اولاً، المركز الابرشي للاعداد للزواج

مادة 1- ينشأ في كل ابرشية كاثوليكية مركزُ إعداد للزواج أو أكثر.

مادة 2- يُعيّن مطران الابرشية هيئة إدارية للمركز الأبرشي يكون لها كاهن مدير مختص  بشؤون العائلة والحياة وخبير فيها، يتولّى ادارة أعمال الهيئة وفق التوجيهات الكنسية والراعوية.   

مادة 3- تتمثّل الهيئة الإدارية للمركز الابرشي في " هيئة مسؤولي مراكز الأعداد للزواج" في  الكنائس الكاثوليكية في لبنان، وتعمل بموجب أحكام هذا النظام المشترك.

مادة 4- يؤهّب المركز الخاطبات والخاطبين وفقاً للبرنامج المشترك الذي تُقرّه اللجنة الاسقفية  للعائلة والحياة عبر التثقيف الشخصي الذي يهيء الخطّيبين للحالة الجديدة المدعوين اليها، اي الزواج.

مادة 5- بعد عقد الزواج، يتعاون المركز مع لجنة راعوية العائلة في الابرشية على انخراط  المتزوجين الجدّد في حياة الرعية ورسالتها " لكي" يعيشوا حياة أكثر قداسة وأوفرَ ثماراً".

ثانيا، الهيئة الادارية

مادة 6- تضمّ الهيئة الادارية، الى المدير ثنائياً زوجياً يمثل لجنة راعوية العائلة في الابرشية وخُبراء في شؤون الزواج والعائلة، يختارهم مدير المركز الابرشي ويقترحهم على الاسقف، الذي يُعينهم بمرسوم.

مادة 7- يتحلّى أعضاء الهيئة الإدارية بصفات اساسية للقيام بدورهم، منها: الإيمان و"أخلاق وأفكار يسوع المسيح" والفضيلة، الى الكفاءة اللاهوتية والعلمية والالتزام الكنسي والأمانة لتعليم الأنجيل والكنيسة.

مادة 8- تعنى الهيئة الإدارية بما يلي:


1. السهر على إعلان وتطبيق التوجيهات الكنسية الكُبرى لراعوية الزواج والعائلة، تحضيراً ومتابعة.
2. رسم السياسات الإجرائية السنوية لدورات الإعداد للزواج في الابرشية،
3. وضع الروزنامة السنوية لدورات الاعداد للزواج في الابرشية، وتوزيع مواضيعها على المختصين العاملين في المركز الابرشي، بإشراف المنسّق.

مادة 9- تجتمع الهيئة الإدارية مرة شهرياً، وكلما دعت الحاجة، على اساس جدول أعمال يُعدّه امين السّر مع مدير المركز ويُرسله الى الأعضاء أسبوعياً قبل موعد الاجتماع الدوري.

مادة 10- بند1: ترفع الهيئة الإدارية تقريراً سنوياً الى اسقف الابرشية تُبين فيه سير عمل المركز ونتائج الدورات المتتالية والتطلعات والاحتياجات.
بند2: تُرفق الهيئة الإدارية موازنة السنة الجديدة وميزانية السنة الموالية للمركز مع تقريرها السنوي.

ثالثاً، صلاحيات الهيئة الإدارية

مادة11- تتوزّع الهيئة الإدارية، المعيّنة بمرسوم أسقفي، بالتشاور والاتفاق في ما بين مدير المركز والاعضاء، المهام الإدارية الآتية: مدير المركز امين سّر المركز، أمين الصندوق، ثنائي من لجنة راعوية العائلة، خبيران.

مادة12- مدير المركز الابرشي:
بند1: يدعو الى الاجتماعات ويديرها بنفسه.    
بند2: يسهر على سلامة توجيهات الهيئة وسياستها والاجراءات والبرامج والدورات.
بند3: يتعرّف الى الخطاب الذين يتستجلون في الدورات الاعدادية ويواكبهم ويكون لهم مرافقاُ ومشيراً، ويُطلعهم على دور " مركز الإصغاء والمشورة والتوجيه" في الابرشية وخدماته لعموم الازواج.
بند4: يمثّل المركز الابرشي في المناسبات على اختلافها.

مادة 13- المُدير المُساعد  يقوم مقام المُدير الابرشي في غيابه. ويعمل معه بحسب جدول  يحدده له في الاوقات العادية.

مادة 14- أمين سرّ المركز:
بند1: يُدون محاضر الاجتماعات ويوقعها مع المدير.
بند2: يحفظ الوثائق، وفقاً للاصول، في خزانة محفوظات المركز ويهتم بالبريد الصادر والوارد.
بند3: يُرسل الدعوات الى الاجتماعات على اختلافها، مرفقة بجدول الاعمال الموقع من المدير ومنه في آن.

مادة 15- أمين الصندوق:
بند1: يكون مسؤولاً عن الداخل والخارج من الاموال، بموجب ايصالات مرقمة، يوقعها مع مدير المركز.
بند2: يضع الموازنة السنوية ويصدر الميزانية بالتعاون مع المدير.
بند3: يصرف الاموال بناءً على قرار من الهيئة الادارية.
بند4: يستوفي بدل الاشتراك المالي من الخُطاب، بعد أن تُحدد مقداره الهيئة الادارية بالتوافق مع الاسقف.

مادة 16- ممثلا لجنة راعوية العائلة في الابرشية:
يقومان بالمهام التالية:
1. مدّ جسور التواصل والتعاون بين اللجنة التي ينتميان اليها ومركز الاعداد للزواج في الابرشية.
2. نقل تطلعات وآمال العائلات في الابرشية الى الهيئة الإدارية لتأخذها بعين الاعتبار في وضع سياستها وخطتها السنوية.
3. ادماج الازواج الجدد في حياة الرعية المحلية وحياة الجماعات العيلية فيها.
4. امداد المركز الابرشي بالوثائق المفيدة الصادرة عن السلطة الكنسية على اختلاف درجاتها واختصاصاتها.
5. التعاون مع الهيئة الادارية، في اطار برنامج الاعداد للزواج، لتأمين أزواج لإعطاء شهادة حياة أو لنقل خبراتهم في حقل ما من حقول الحياة الزوجية والاسرية.

رابعاً، دورات الاعداد للزواج

مادة 17- يتبنى كل مركز ابرشي البرنامج المشترك الموضوع من قبل اللجنة الاسقفية للعائلة والحياة في خطوطه العريضة.

مادة 18- في حال اختلاف المذهب، يصير الاعداد للزواج في مركز الخطّيب. إلاّ إذا طلب الأخير أن يحصل الاعداد في مركز ابرشية الخطّيبة..

مادة 19- بند1: يحصل الخُطاب الذين أنهوا الدورة الاعدادية للزواج على افادة رسمية تؤكد مشاركتهم، وتحدد المواضيع التي درسوها. تضم هذه الافادة الى المعاملات   المطلوبة للاستحصال على إلاذن بالزواج من المطرانية ذات الصلاحية، وفقاً لتوجيهاتها.
بند2: تعترف سائر المراكز العاملة في ابرشيات لبنان الكاثوليكية بالافادة الممنوحة من مركز ابرشي ما.

خامساً، أحكام متفرقة

مادة20: بند1: يمكن تعديل هذا النظام المشترك إذا رفع مركز أبرشي طلباً بذلك يكون وافق عليه ألاسقف الابرشي، على أن يكون معللاً بالاسباب الموجبة للتعديل.
بند2: يحيل مدير " هيئة مسؤولي مراكز الاعداد للزواج" هذا التعديل على الهيئة العامة للنظر فيه وبتّه.

مادة 21: أعدّت هذا النظام " هيئة مسؤولي مراكز الاعداد للزواج" بتاريخ 11 نيسان 2008، واقرّته الهيئة العامة للجنة الاسقفية للعائلة والحياة في 25 تموز 2008.

مادة 22: يصبح هذا النظام نافذاً بعد موافقة أسقف الابرشية عليه ونشره محلياً.

مادة 23: يُعمل بهذا النظام لمدة ثلاث سنوات، على سبيل الاختبار.

 

***