عدد الزيارات منذ 1 / 1 / 118902010
تواصلوا مع المركز عبر سكايب
  • "الصلاة هي حديث إلى الله ونحن نحبه"     انقر هنا
  • بدأت الدورة الثالثة للإعداد للزواج    انقر هنا
آخر الأخبار   >    كلمة الخوري طوني الخوري مدير مركز الإعداد للزواج في الرياضة الأولى للخُطاب المُتخرجين الرجوع
كلمة الخوري طوني الخوري مدير مركز الإعداد للزواج في الرياضة الأولى للخُطاب المُتخرجين

كلمة الخوري طوني الخوري مدير مركز الإعداد للزواج
في الرياضة الأولى للخُطاب المُتخرجين
السبت4 شباط 2017
صاحب السيادة،
الآباء الأجلّاء،
الخُطّأب الأحباء،
نختبر وإيّاكم للمرّة الأولى الإعداد المُباشر للزواج، الذي يتمُّ من خلاله الإنتباه إلى جمال الحياة الفائقة الطبيعة وأهميّتها في المسيرة الزوجية، وذلِك بعدما سِرنا معاً في الإعداد القريب من خلال البرنامج الإعدادي الذي خضعتم له في المركز مع ما رافقه من أوقاتٍ مناسبة للتفكير بُغية اكتشاف قيمة وغنى الزواج.
وتأتي هذه الخطوة الجديدة في صورتها ومضمونها، كترجمةٍ لمضامين ومُقرّرات المؤتمرات والخلوات التي عقدها المركز على مدى السنوات السابقة، برعاية وبركة صاحب السيادة المطران ميشال عون السّامي الإحترام، وقد أدّت كلّها إلى استنهاض القِوى العاملة في راعوية الزواج والعائلة في الأبرشية، والعمل على رسم استراتيجية وقائيّة تسعى إلى الإحاطة بالزواج والعائلة قدر الإمكان، لا سيّما في هذه الفترة العصيبة، حيث التحديات التي تُحيط بهما قد أصحبت على خطورةٍ بمكان.
ولن تتوقّف مسيرة الإعداد للزواج عند هذا الحدّ وحسب، بل سنسعى جاهدين إلى مُتابعة الأزواج عن قُرب، في خطّة راعوية ستُبصِر النور في القريب العاجل، من أجل تحقيق ما سبق ودعونا إليه من ضرورة الإنتقال من مفهوم "الإعداد للزواج" إلى مفهوم "الإعداد للحالة الزوجيّة"، الذي يأخُذ بعين الإعتبار الحياة الزوجية والعائلية بكاملهما، بِما فيهما من خير وجمالٍ وتحدّيات وصعوبات؛ "فالزواج لا يمكن أن يفهم على أنه شيء قد تمَّ وانتهى" ، بل ثَمّة حاجةٍ ماسّة إلى مرافقةٍ "راعوية تستمر بعد الاحتفال بسر الزواج" ، بهدف المساعدة على النمو في الحب وعلى العيش بحسب الإنجيل في العائلة ، وعلى قبول الحياة وتربيتها بروح المحبّة والإحترام والمسؤولية. 
ولهذا سنُسلّم أيدينا إلى بعضنا البعض، ونحاول أن نسير معاً باتّجاه خير الزواج والعائلة حيثُ "نتعلّم فنّ الحياة والحبّ" . 
واسمحوا لي في هذه المناسبة أن أتوجّه بالشكر الجزيل من صاحب السيادة المطران ميشال عون، راعي أبرشيّتنا الحبيب، وأسأل له باسمكم جميعاً، في الذكرى الخامسة على تولّيه مقاليد الرعاية الأُسقفيّة في أبرشية جبيل المارونية، سنيناً مليئة بالخيرات والبركات الإلهية التي يُفيضها الربّ علينا وعلى الأبرشية بسبب إيمانكم وتقواكم وحُسنِ صَنيعكم. وأخُصُّ بالشكر الهيئة الإدارية لمركز الإعداد للزواج، وجماعة الطريق الجديد على غيرتهم وحرصِهم ومجّانية عطائهم، والخوري بول كرم رئيس كاريتاس لبنان، وكهنة أبرشية جبيل المارونية على محبّتهم الراعوية التي وجمال خدمتهم.
En cette occasion, permettez-moi de faire bon accueil :
- à son excellence Raymond Poisson, Evêque de Joliette-Canada
-  I welcome also his grace Kenneth Nowakovski, Bishop of catholic Ukranian in Canada
-  À Mr Kyle Ferguson, représentant de la conférence des Evêques du Canada, 
- À Mr Gilio Grunelli, directeur de Développement et Paix (caritas Canadaa) 
-  Et À Mme Helene Trumblay-boyko, vice-présidente Développement et Paix-Caritas Canada,
 qui sont présents avec nous. C'est un privilège et un honneur de vous accueillir dans cette retraite spirituelle que le centre de préparation au mariage du Diocèse de Jbeil organise, dans le but de préparer les fiancés à la célébration de leur mariage. Vous êtes toujours les bienvenus parmi nous.