عدد الزيارات منذ 1 / 1 / 231212010
تواصلوا مع المركز عبر سكايب
  • إدارة الإقتصاد المنزلي    انقر هنا
  • الحوار بين الزوجين     انقر هنا
  • العائلة ناقلة القيم الروحية والإنسانية والأجتماعية    انقر هنا
  • ملخص عن محاضرة الأب بول مطر    انقر هنا
  • متدربين جُدُد يتنشؤون على كيفية إدارة مراكز وحلقات الإعداد للزواج    انقر هنا
  • شهادة حياة مؤثرة على أهمية الصلاة    انقر هنا
  • محاضرة حول أهمية الصلاة في العائلة    انقر هنا
  • بدأت الدورة الأولى للإعداد للزواج    انقر هنا
آخر الأخبار   >    إدارة الإقتصاد المنزلي الرجوع
إدارة الإقتصاد المنزلي

استقبل المركز الأبرشي للإعداد للزواج- الفيدار المونسنيور شربل أنطون الذي تحدث عن المفهوم القانونيّ للزواج، والخوري بول الدويهي الذي تحدث عن كيفية إدارة الإقتصاد المنزلي.
وهذه أبرز النقاط التي تضمنتها كل من المحاضرتين :
- يخضع الزواج المسيحي في لبنان لقانونين مدني وكنسي.
المدني: قانون الأحوال الشخصيّة - قانون 2 نيسان
الكنسي: مجموعة قوانين الكنائس الشرقيّة.

في لبنان كل زواج ديني يعتبر مسجّلا في الدولة.

أمثلة: في فرنسا مثلا هناك إلزامية الزواج المدني من أجل إعطاء الزواج مفاعيله المدنيّة (حقوق وواجبات الأزواج....)
في إيطاليل الزواج الكنسي يسجّل مدنيّا ولكن لا إلزامية للزواج الدينيّ

- يركّز القانون الشرقي على عنصرين اثنين لصحة الزواج:
1) الرضى المتبادَل (لحظة قول ال: "نعم" والعهد)
2) بركة الكاهن.(إعلانهما زوجا وزوجة باسم الثالوث الأقدس وبوضع البطرشيل )
يجب توافر العنصرين مجتمعين ليكون الزواج صحيحًا .

- الزواج عهد وعقد وسرّ ويتصّف بميزتين اثنين:
1) الديمومة ( إلى الأبد)
2) الوحدانيّة (أي إمرأة واحدة لرجل واحد ورجل واحد لإمرأة واحدة) : لا خيانة ولا وسائل تواصل إجتماعي ولا إدّعاء بصداقات مزيّفة بين الشريك والآخر.
ضروة الصراحة المطلقة.

ميزات أخرى للحب:
1) الحبّ المتبادل: سعادة وخير الزوجين والحب الحقيقي هو علّة الزواج.
2) إنجاب البنين: الإنفتاح على الخصوبة والحياة 
والحب المتبادل وإنجاب البنين يجتمعان سويّة معًا.

الزواج المقرّر غير المكتمل : أي زواج صحيح عقد في الكنيسة ولم يكتمل بالعلاقة الجنسية

- غير صحيح أنّ الحبّ ينطفئ : الإهتمام نفسه الذي بينهما أثناء الخطوبة يجب أن يبقى ===إذا قلّ الإهتمام يدخل الفتور على العلاقة وتختنق بالروتين اليومي فينطفئ.
- ضرورة الإعتراف اليومي للشريكة بالحبّ

- تأمين المسكن والمشرب والمأكل والتعليم للأولاد واجبات تضعها الدولة والكنيسة على عاتق الزوجين ولا يجوز لهما أن يتقاعصا عن أداء واجبهما أو أن ينتظرا مديحًا.

- الحب الزوجي يدوم حتى إذا ما أصيب الشريك بعجز.

في القسم الثاني من الحلقة تحدّث الأب بول الدويهي وهو خبير إقتصادي وأستاذ محاضر في جامعة البلمند عن كيفية التنظيم الإقتصادي والماليّ في العائلة فقال:
-- الله أوّل مرتبة وليس المال
- المال حاجة ضروريّة, لكن حبّ المال سبب مشاكل عدّة ويقود الى سوء استعماله
- الإقتصاد كلمة يونانية الأصل تعني إدارة البيت, سواء كان البيت الصغير أي العائلة أو البيت الكبير أي الوطن.
- الموارد محدودة أما الحاجات فلا قيود لها, هذه مشكلة من مشاكل التنظيم الإقتصادي
- الشركة بين الزوجَين هي شركة على كل المستويات بما فيها المستوى الإقتصادي. فلا فرق بين مدخول الزوج ومدخول الزوجة كلاهما موارد لشخص واحد .
- يجب أن يتم تدوين الموازنة الشهرية لتجنّب الوقوع في الديون الزائفة.
- تجنّب التبذير العشوائي في حفلات الزفاف والتصرّف بحكمة . فراحة الزوجين وخيرهما في أن لا يكدّسا ديونا على عاتقهما.
- ضرورة إستعمال التوفير
- - الإنتباه من الغشّ الإعلاني الذي يقود الى البذخ على أمور تافهة.

وتوزع الخطّاب على مجموعات خمسة تباحثوا فيها في مواضيع شتّى منها المصاريف والصراحة بين الخطيبَين وكيفية إدارة المصروف .