عدد الزيارات منذ 1 / 1 / 455802010
تواصلوا مع المركز عبر سكايب
آخر الأخبار   >    الحياة الجنسية في الزواج "لاهوت الجسد" الرجوع
الحياة الجنسية في الزواج "لاهوت الجسد"

تحدّث الأب طوني الخوري عن الحياة الجنسية في الزواج "لاهوت الجسد" وأبرز النقاط:

- لفهم لاهوت الجسد علينا الرجوع الى الصفحات الأولى من الكتاب المقدّس "في البدء" حين كان آدم وحوّاء عريانين أمام الله دون أن يخجلا.
- هذه العودة إلزاميّة لأنّ يسوع نفسه في حواره مع الفريسيّين أعادهم إلى الأصل. إلى بدء الخليقة, إلى حالة الإنسان ما قبل السقطة.
- في البدء نرى صداقة تربط الله بالإنسان, اسم الله يتردّد 6 مرّات واسم الإنسان كذلك. بهذا نفهم اختلاف الإنسان عن بقيّة الكائنات الحيّة. وهذا الإختلاف تجلّى بأن آدم تسلّط عليها وأعطاها اسمًا.
- أمّا صرخة الإعجاب الحقيقيّة عند آدم كانت حين رأى حوّاء... هي العون الذي يناسبه, الشريكة التي معها يمكن أن يعيش. "لحم من لحمي, عظم من عظمي".
- لا يمكن أن أدّعي أنّي أعرف الآخر بين ليلة وأخرى فالإنسان سرّ يدرك ويكتشف يومًا بعد يوم لذلك خلقت حوّاء من ضلع آدم أثناء سباته العميق.
- toucher la chair c'est decouvrir le secret de l'homme.
- أيقظ الله آدم على حقيقة جديدة في حياته تشبهه. 
- الرجل والمرأة كلاهما إنسان له شخصيّته ويختلف عن الآخر من حيث الشكل أوّلًا ومن حيث التفكير والطبع والهويّة.
- إن الجاذب للزواج ليس الإنجاب بل الحبّ الذي ثمرته إنجاب البنين.

- المرأة هي عضد للرجل أي سندٌ له... تساعده, تمنع سقوطه.
- العلاقة الزوجيّة هي أن أعطي ذاتي كلّها وأتقبّل ذات الآخر وأحترمها.
- القبلة هي تبادل الأنفاس والأرواح هي عمل روحيّ وجسديّ وليس آلي ميكانيكيّ. "تصبحُ أنتَ فيَّ وأنا فيك"
- العلاقة الزوجيّة هي علاقة مقدّسة من الله. لا تحمل انحرافًا ولا تقيّد حريّة الشريك ولا ترغمه على فعل شيء خارج عن هويّته.
- الجنس هو لغة الحبّ لكن باستعماله بشكل سيّء يُدمَّرُ الزواج

- الإنسان مدعوٌّ إلى ضبط نفسه.

ثمّ توزّع الخطّاب الى حلقات الحوار حيث جرت مناقشة أمور مهمّة وجوهرية متعلّقة بلغة الجسد بين الزوجَين وخصائصها والتوعية على هذا السر.